كيف تصبح متداولاً رابحاً خلال ال 180 يوماً القادمة (حتى لو كنت جديداً في التداول)


سوف أخمن...

أنك دخلت مجال الفوركس والتداول لأنك ترغب في الوصول للحرية المالية، كسب الكثير من المال، وللتخلص من تحكم رئيسك في العمل :)

أنت أيضاً تتعلم كل شيء لتنجح في هذا المجال. مثل قراءة كتب التداول ، حضور الدورات، المشاركة في المنتديات والجروبات... الخ

لقد مرت سنة...

ثم أصبحت سنتان ...

لقد مرت 3 سنوات ...

وما زلت متداول غير رابح!

الأمر السيء حقاً هو:

أنك لا تعرف ما الذي يلزمك بالفعل لتنجح في هذا المجال..

أما الأمر السار فهو:

أننا سنوضح لك الآن كيف تصبح متداول رابح، خطوة بخطوة ، خلال الـ 180 يومًا القادمة إن شاء الله.

هيا نبدأ.

قانون "الأعداد الكبيرة" وكيف يؤثر على تداولاتك


أولاً ، أنت تحتاج إلى فهم قانون هام يسمى "قانون الأعداد الكبيرة".

فما هو قانون الأعداد الكبيرة؟

قانون الأعداد الكبيرة هو نظرية تصف نتيجة إجراء التجربة نفسها عدة مرات. وفقًا للقانون "يجب أن يكون متوسط النتائج التي تم الحصول عليها من عدد كبير من التجارب قريبًا من القيمة التي تتوقعها, وستصبح النتائج أكثر دقة كلما قمت بإجراء عدد أكبر من التجارب". - نظرية الاحتمالات

ماذا يعني ذلك؟

هذا يعني أنك بحاجة إلى عدد كبير من الصفقات (على الأقل 100) حتى تصل إلى نتائج فعالة.

من المستحيل أن تكون رابحاً دائماً كل أسبوع وانت لا تتداول سوى 7 صفقات شهريًا!

هذا لأن عدد الصفقات التي قمت بها قليل جداً وعشوائي في المدى القصير, ولكنها ستكون أقرب إلى قيمتها المتوقعة، على مدى أطول.

ما هو الثبات والاتساق؟

لكي تحصل على نتائج فعالة، فأنت تحتاج إلى 100 صفقة على الأقل ، حتى تحصل على ثبات واتساق في صفقاتك ويعمل قانون العدد الكبير لصالحك.

هذا يعنى:

إذا كنت تريد أن تكون رابحاً كل يوم، فأنت بحاجة إلى 100 صفقة في اليوم.

إذا كنت تريد أن تكون رابحاً كل أسبوع، فأنت بحاجة إلى 100 صفقة في الأسبوع.

إذا كنت تريد أن تكون رابحاً كل شهر، فأنت بحاجة إلى 100 صفقة شهريًا.

وبالتالي…

سنوضح بمزيد من التفصيل عن بعض أساليب التداول التي يمكنك استخدامها.

التداول قصير المدى (Intraday) - وهو التداول بمعدل أكبر من 100 مرة في اليوم ، بذلك يمكنك أن تتوقع أن تكون رابحاً كل يوم.

التداول اليومي / متوسط المدى - وهو تداول بمعدل 3 - 5 مرات في اليوم ، يمكنك أن تتوقع أن تكون رابحاً في معظم الشهور.

تداول السوينج / طويل المدى- التداول بمعدل 5 - 15 مرة في الشهر ، يمكنك أن تتوقع أن تكون رابحاً في معظم السنوات.

كلما زاد عدد الصفقات التي تقوم بها خلال فترة زمنية أقصر ، زادت سرعة الوصول لنتائج أفضل.

ولكن بدون استخدام "معدل ربح إلى مخاطرة" صحيح ، فإن المزيد من الصفقات التي تقوم بها ستقودك إلى انهيار حسابك بشكل أسرع.

إذا استوعبت ذلك جيداً فأنت تتفوق على 90٪ من المتداولين الموجودين بالسوق.

التالى…

سوف أشارككم الآن الخطوات الصحيحة لكيفية أن تكون متداول رابح دائماً بإذن الله...


ابحث عن نمط التداول الذي يناسبك


أفضل طريقة لمعرفة ذلك هو القراءة والإطلاع على مدارس واساليب التداول المختلفة لتجد ما يناسبك, ولكن نحن أيضاً سنعطيك نبذة بسيطة عن هذه الأنماط لنساعدك في تحديد ما يتناسب معك...


في هذا النوع فإن الصفقة الواحدة لا تأخذ أكثر من بضع دقائق وأحيانا بضع ثواني لتقوم بإغلاقها, فهي صفقات سريعة جدا, والهدف دائماً من أي صفقة هو الحصول على ربح صغير خلال هذه المدة القصيرة, في هذا الأسلوب يتم استغلال تقلبات السوق من صعود وهبوط على المدى القصير لتحقيق ربح, وبالتالي أنت تحتاج لفتح عدد كبيرمن الصفقات ليمكنك تحقيق ربح معقول, كذلك يفضل أن يكون لديك رأس مال كبير نوعاً ما ليمكنك فتح صفقات بعقود كبيرة وبالتالي الحصول على ربح كبير من الصفقة. من مميزات هذا الأسلوب أنك لا تتحمل مصاريف تبييت حيث أن الصفقة لا تستمر لليوم التالي (هذا في حالة إذا كان حسابك ليس إسلامياً)

(يمكنك الإطلاع على هذا الموضوع لمعرفة تفاصيل أكثر عن هذا النوع من التداول بالضغط هنا)

نمط التداول قصير المدى Short term trading

في هذا النوع من التداولات الصفقة الواحدة تستمر لفترة قصيرة تستغرق من بضع دقائق إلى بضع أيام, ويكون الهدف من الصفقة هو تحقيق ربح متوسط على مدى زمني قصير, هذا النمط من التداول يحتاج إلى متابعة يومية ومستمرة للسوق وكذلك تحليل فني جيد ليمكنك التعرف على الفرص المتاحة للتداول قبل الدخول في أي صفقة.

نمط التداول السوينج Swing trading

هذا النمط يعتمد على صفقات متوسطة المدى حيث أن الصفقة تستغرق من بضعة ايام إلى بضعة أسابيع, هذا النمط يتميز بأنه لا يحتاج إلى متابعة يومية للسوق فمن الممكن متابعة السوق كل عدة ايام مرة أو مرتين فهو يكون أنسب للمتداول الغير متفرغ أو الذي يعمل بوظيفة لها دوام كامل, وفي هذا النمط يحتاج المتداول أيضاً إلى التحليل الفني الجيد للسوق بالإضافة إلى أنه قد يحتاج إلى التحليل الاساسي ومتابعة تأثير الأخبار على السوق لزيادة إمكانية الحصول على فرص جيدة للتداول, ايضاً في هذا النمط من المهم جداً حساب تكلفة التبييت للصفقات (إذا كان الحساب غير إسلامي) لمعرفة مدى تأثيرها على الربح من الصفقة.

(يمكنك الإطلاع على هذا الموضوع لمعرفة تفاصيل أكثر عن هذا النوع من التداول بالضغط هنا)

نمط التداول طويل المدى Long term trading

هو أكثر الأساليب طولاً من حيث المدة الزمنية فتستغرق فيه الصفقات من بضعة شهور إلى بضعة سنوات للصفقة الواحدة, وفي هذا النمط من المهم جداً أن يكون رأس المال كبير حتى تتناسب الأرباح المحصلة مع الفترة الزمنية الطويلة التي تستغرقها الصفقة, كذلك حساب تكلفة التبييت للصفقة الواحدة لأنها ستكون تكلفة مرتفعة للغاية وبالتالي ينبغي حسابها جيداً حتى لا تؤثر سلباً على الربح, وهناك أمر آخر هام جداً في هذا النمط وهو الرافعة المالية فيفضل أن تستخدم أقل رافعة مالية ممكنة أو أن لا تستخدم رافعة مالية من الأساس حتى لا تزيد عليك المخاطرة.

الآن بمجرد العثور على نمط التداول الذي يتناسب معك ، عليك أن تبحث وتتابع كل شيء يتعلق به وتتعلم كل ما يخصه. 

(لنفترض أنك تريد أن تكون متداول سوينج)...

فإليك الطريقة…

الكتب الألكترونية - أبحث عن الكتب الشهيرة التي تشرح تداول السوينج وحمل  3 أو 4 كتب واقرأهم (يفضل البحث عن الكتب في متاجر موثوقة مثل أمازون وتكون مصنفة 4 نجوم أو أكثر) أو متجر جوجل بلاي ولكن أقرأ تقييم الكتاب جيدا قبل تحميله وقرائته.

YouTube - شاهد مقاطع فيديو مختلفة على تداول السوينج ، وابحث عن القنوات للاشتراك فيها

Google - يمكنك دائمًا العثور على كنوز من المعرفة على محرك البحث العملاق. ابحث عن مواضيع حول "التداول السوينج" وستندهش من وفرة المعلومات المتااحة.

وسائل التواصل الاجتماعي - منجم ذهب للتعلم من المتداولين ذوي الخبرة

أثناء اكتسابك المعرفة اللازمة للتداول، أشجعك على كتابتها أو حفظها في ملف word على حاسوبك. هذا لتتبع ما تعلمته ومعرفة "الأشياء" التي يتردد صداها معك.

هذا لن يأخذك أكثر من 28 يومًا.

الآن…

ستستخدم هذه المعرفة والمعلومات الجديدة لتطوير خطتك في التداول.

هل أنت جاهز؟

كيفية تطوير خطة التداول الخاصة بك

خطة التداول هي مجموعة من الإرشادات التي تحدد تداولاتك.

فوائد خطة التداول:

  • تزيل المشاعر السلبية أثناء التداول (الخوف والطمع)
  • تجعلك مستمراً في التركيز على أهدافك من التداول
  • تسمح لك بتحديد "المشكلات" للعمل عليها
  • تجعلك مستعداً لمواجهة "السيناريو الأسوأ" في حالة حدوثه

الآن  ربما تتساءل:

كيف يمكنني وضع خطة التداول؟

عن طريق الإجابة على هذه الأسئلة ال 7 ...

1- ماهو الإطار الزمني الذي ستتداول عليه؟

يجب عليك تحديد الأطر الزمنية التي تحتاجها. إذا كنت متداول سوينج، فربما عليك أن تتداول على الإطار الزمني 4 ساعات أو الإطار الزمني اليومي.

2- ما هي الأسواق التي ستتداول بها؟

يلزمك تحديد الأسواق التي ستتداول بها. يمكن أن يكون المعادن, الفوركس ، الأسهم... الخ

3- كم هي نسبة المخاطرة في كل صفقة ستتداولها؟

هذا يتلخص في مصطلح "إدارة المخاطر"  فيجب أن تعرف قيمة الخسارة التي تستعد أن تخسرها في الصفقة الواحدة. بالنسبة للمبتدئين ، أقترح أن لا تزيد النسبة عن 1 ٪ من رأس المال. هذا يعني أنه إذا كان لديك حساب 10،000 دولار ، فلا تخسر أكثر من 100 دولار في أي صفقة.

4- ما هي شروط و إعدادات ما قبل الدخول لصفقاتك؟

أنت تحتاج إلى معرفة متطلبات الصفقات الخاص بك. ما إذا كنت ستتداول مع الإتجاه (الصاعد والهابط)، أم ستتداول في حالة الإتجاه العرضي، أو كليهما (بالنسبة للمبتدئين أقترح أن تتداول مع الاتجاه).

5- كيف ستدخل الصفقات؟

هل ستدخل الصفقة في حالة قيام السعر بعمل تراجع أو إعادة أختبار, أم ستدخل في حالة الاختراق. هل ستعمل بأوامر معلقة أم ستنفذ الصفقة بسعر السوق؟

6- أين سيكون أمر وقف الخسارة والخروج من الصفقة؟

لن يدخل أي متداول محترف في صفقة دون أن يكون قد حدد لها أمر وقف خسارة. فأول سؤال تحتاج أن تسأله لنفسك هو: "أين سأخرج إذا كنت مخطئًا؟"

7- أين ستضع هدف الربح الخاص بك؟

فإذا تحرك السعر في صالحك، عليك أن تعرف جيداً من أين ستأخذ ربحك.

تنويه: فيما يلي عينة أو مثال لطريقة وضع خطة تداول (هو مجرد مثال عشوائي للتوضيح)، لذلك يرجى القيام بذلك بنفسك بشكل دقيق وبما يتناسب معك.

مثال لكيفية وضع خطة التداول: 

سوف أستخدم القاعدة الشهيرة (إذا - سوف) أو If - Then كما يطلق عليها, للاستفادة منها في وضع خطة التداول الخاصة بي.

هيا نبدأ…

إذا كنت أتداول ، فسوف أقوم فقط بتداول اليورو مقابل الدولار الأميركي والدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي. (الأسواق التي تتداول بها)

إذا كنت أتداول العملات ، فسوف أركز على الإطار الزمني اليومي ( تحديد الإطار الزمني للتداول)

إذا قمت بفتح صفقة، فلن أخسر أكثر من 1٪ من حسابي. (إدارة المخاطر الخاصة بك)

إذا كان السعر أعلى من متوسط متحرك 200 EMA،  فإن الاتجاه صاعد. (إعدادات ما قبل الدخول في الصفقة والإطار الزمني الذي تتداول به)

إذا كان الاتجاه صعوديًا ، فسأحدد مستوى دعم يمكن أن يرتد السعر منه. (شروط ما قبل الدخول في الصفقة)

إذا ارتد السعر من مستوى الدعم، فسانتظر إغلاقًا أعلى منه. (شروط ما قبل الدخول في الصفقة)

إذا أغلق السعر أعلى مستوى الدعم، فسأدخل في صفقة شراء عند فتح الشمعة التالية . (شرط الدخول)

إذا كنت في صفقة شراء، فسأضع وقف الخسارة تحت قاع الشمعة، وجني الأرباح عند الوصول لمستوى المقاومة التالي. (الخروج من الصفقة في حالة إذا كنت مخطئا ، أو كنت على صواب)

لا ينبغي أن يستغرق تطوير خطة التداول الخاصة بك أكثر من يومين.


قم بتنفيذ خطة التداول الخاصة بك لتحصل على الثبات والاتساق في تداولاتك


بمجرد الانتهاء من وضع خطة التداول الخاصة بك ، حان الوقت لنقلها إلى السوق.

أود أن أقترح البدء برأس مال صغير على حساب حقيقي ليكون هناك احتكاك فعلي بالسوق وفلترة كل ما هو سيء, والأمر الهام أيضاً هو التدرب بشكل حقيقي على التحكم في انفعالاتك مع السوق وتجنب المشاعر السيئة (الخوف والطمع) وهذا لن يحدث إلا مع حساب حقيقي.

فإذا كان الأمر كذلك ، فلماذا لا تدفع "رسوم تعليم" قليلة إلى الأستاذ (السوق)؟ :)

الآن…

عند تنفيذ تداولاتك ، ستكون نتيجة الصفقة واحد من النتائج الخمسة التالية:

1- نقطة تعادل (حيث لا ربح ولا خسارة)
2- ربح قليل 
3- ربح كبير
4- خسارة قليلة
5- خسارة كبيرة

إذا حذفت # 5 ، فأنت اقتربت كثيراُ من أن تكون متداولًا رابحاً دائماً.

الآن…

يجب عليك تنفيذ تداولاتك باستمرار وفقًا لخطة التداول الخاصة بك.

لأنه إذا كنت تدخل صفقات بناءاً على مشاعرك بدلاً من اتباع خطتك، فسيكون من المستحيل معرفة ما إذا كانت محصلة تداولاتك على المدى الطويل "ناجحة" أم لا..

ثانيا…

لا ينبغي أن تقوم بتغيير خطة التداول الخاصة بك بعد عدد قليل من الصفقات الخاسرة. وعلى الرغم من أنني متأكد تماماً أنك حينها ستشعر برغبة شديدة في القيام بذلك.

لماذا ا؟

لأنه على المدى القصير، تكون نتائج التداول الخاصة بك عشوائية. أما على المدى الطويل ، ستكون أقرب إلى القيمة المتوقعة والفعلية.

هذا يعني أنك بحاجة إلى 100 صفقة على الأقل ، قبل الخروج بنتيجة سواء كانت خطة التداول الخاصة بك تعمل جيداً أم لا. (تذكر جيداً قانون العدد الكبير الذي تحدثنا عنه في البداية)

يجب أن تكون قادرًا على تنفيذ 100 صفقة خلال ال 150 يومًا القادمة.


سجل صفقاتك وقم بتحسين أدائك في التداول


ببساطة تنفيذ صفقاتك ليس كافيًا.

لأن المقياس الوحيد الذي تحصل عليه هو قيمة (الربح والخسارة). وهذا لا يساعد في تحسين تداولك ، باستثناء معرفة ما إذا كنت تجني المال أم لا.

فيما يلي العناصر التي يجب عليك تسجيلها:

التاريخ - التاريخ الذي دخلت فيه الصفقة

الإطار الزمني - الإطار الزمني الذي استخدمته

الإعداد - إعداد التداول الذي تشترطه لدخولك

السوق - الأسواق التي تتداول بها

حجم العقد - حجم العقد لكل صفقة

شراء / بيع - اتجاه الصفقة التي قمت بها 

سعر الدخول  - السعر الذي دخلت به الصفقة

سعر الخروج - السعر الذي خرجت عنده

وقف الخسارة - السعر الذي خرجت عنده عندما كنت مخطئًا

الربح والخسارة بالدولار - الربح أو الخسارة من هذه الصفقة

قيمة المخاطرة بالدولار - المبلغ الذي تخاطر به في الصفقة

معدل الربح - معدل الربح إلى المخاطرة. فإذا كنت تعمل بمعدل ربح إلى مخاطرة 1 : 2 هذا معناه أن الهدف من الصفقة سيكون ضعف وقف الخسارة, فإذا قمت بتحقيق خسارة في صفقة فستكون النتيجة (-1) أما إذا حققت ربح فستكون النتيجة (2), وهكذا..

يمكنك الإطلاع على هذا الموضوع لتفاصيل أكثر عن حساب معدل الربح, اضغط هنا

(يفضل أن تقوم بعمل جدول ووضع العناصر السابقة مرتبة بشكل أفقي ثم تقوم بتسجيل تفاصيل كل صفقة تنفذها أول بأول بهذا الجدول)

التقط صورة Screen shoot من الرسوم البيانية لصفقاتك


بعد تسجيل العناصر السابقة لصفقاتك، عليك أن تحتفظ بصورة من الرسم البياني (الشارت)  لكل صفقة ليمكنك الرجوع إليها مستقبلاً.

إليك كيفية القيام بذلك:

1- احتفظ بصورة من الشارت للإطار الزمني الأعلى
2- أحتفظ بصورة من الشارت للإطار الزمني الذي استخدمته
3- أحتفظ بصورة من الشارت بعد انتهاء الصفقة

1- الرسم البياني للإطار الزمني الأعلى

سوف يعطيك هذا الرسم البياني الصورة الكبيرة لما يحدث. وفقًا لطريقة التداول الخاصة بك ، سيكون هذا الرسم البياني للإطار الزمني الأعلى مباشرة من الإطار الذي تستخدمه للدخول.

مثلا إذا كنت تعمل على الإطار الزمني اليومي، فستحتفظ بصورة من الإطار الزمني الأسبوعي. وهكذا...

في صورة الإطار الزمني الأعلى التي التقطها,  ستكتب على الصورة أفكارك مثل:

- ما هو الاتجاه (صاعد أم هابط أم عرضي)
- الدعم والمقاومة
- هيكل السوق (النموذج السعري مثل الرأس والكتفين أو نموذج علم مثلا إن وجد)

2- الرسم البياني للإطار الزمني المستخدم للدخول

هذا الرسم البياني هو للإطار الزمني الذي استخدمته للدخول في الصفقة. ستضع علامة أو خط أفقي على سعر الدخول وكذلك خط أفقي على وقف الخسارة بالصفقة.

على هذه الصورة أيضاً، اكتب أفكارك مثل:

- ما هو إعداد أو شرط الدخول وهل هو أمر معلق أم تنفيذ بسعر السوق
- ما هو سعر دخولك
أين وقف الخسارة؟


3- الرسم البياني بعد الانتهاء من الصفقة

بعد إنتهاء الصفقة ، ستقوم بحفظ صورة من الرسم البياني واكتب أفكارك عليها.

في هذه الصورة، اكتب أفكارك مثل:

- هل اتبعت خطتك
- ما هو الربح / الخسارة وما هو معدل الربح
- كيف خرجت من الصفقة؟
- كيف يمكنك تحسين نتيجة الصفقة

هذه الرسوم ستفيدك كثيراً بعد الانتهاء من كل صفقة لتقييمها ومعالجة اي اخطاء او سلبيات لتحسينها في الصفقات التالية.

بعد تسجيل الرسوم البيانية والتقاط صور لها، أنت الآن جاهز للانتقال إلى المرحلة التالية...

راجع تداولاتك وابحث عن "الميزة"


بمجرد تنفيذ 100 عملية تداول بشكل منتظم وثابت، يمكنك مراجعة ما إذا كانت استراتيجية التداول الخاصة بك لها "ميزة" في السوق أم لا. وذلك من خلال مراجعة الجدول الذي قمت بإعداده مسبقا وسجلت به عناصر كل صفقة.

للقيام بذلك ، تحتاج إلى استخدام معادلة التوقع, ولكن أولاً عليك أن تقوم بحساب ما يلي: 

قم بجمع إجمالي الربح وحساب متوسط له (متوسط الربح = إجمالي الربح / عدد الصفقات الرابحة)
قم بجمع إجمالي الخسارة وحساب متوسط لها (متوسط الخسارة = إجمالي الخسارة / عدد الصفقات الخاسرة)

التوقع = (متوسط الربح - متوسط الخسارة) / عدد الصفقات الإجمالي

إذا كانت االنتيجة إيجابية إذن فأنت لديك توقع إيجابي ، وتهانينا! أنت الآن لديك استراتيجيتك تداول لها "ميزة" قوية.

لكن ماذا لو كان التوقع سلبيًا؟

إليك بعض الأشياء التي يمكنك مراجعتها لإصلاح استراتيجية التداول الخاصة بك ...

التداول مع الاتجاه

عليك أن تحدد دائماً الاتجاه بشكل دقيق وضبط إعدادات التداول الخاصة بك بناءاً على ذلك, فمن خلال التداول مع الاتجاه، سوف يؤدي ذلك إلى تحسين أدائك بشكل كبير.

ضبط وقف الخسارة بشكل المناسب

عليك تحديد وقف الخسارة استنادًا إلى هيكل السوق وليس القيمة بالدولار التي ترغب في المخاطرة بها, وبناءا على ذلك تقوم بتحديد قيمة العقد الذي يجعل وقف الخسارة متناسب مع إدارة المخاطرة الخاصة بك.

إزالة الخسائر الكبيرة

يمكنك القيام بذلك عن طريق المخاطرة بما لا يزيد عن 1٪ من رأسمالك في كل صفقة تداول.

والآن حان دورك لوضع هذه الخطوات موضع التنفيذ.

كما يمكنك مشاركتنا أفكارك في التعليقات.

إذا أعجبك الموضوع لا تنس مشاركته لتعم الفائدة بإذن الله.


أشترك الآن بقناتنا على تليجرام للتوصيات المجانية والتحليلات الفنية وأهم الفرص والتوقعات اليومية

للاشتراك أضغط هنا



ضمن : تعليم
0 تعليق الآن "كيف تصبح متداولاً رابحاً خلال ال 180 يوماً القادمة (حتى لو كنت جديداً في التداول)"

Back To Top